امروز: سه شنبه 5 بهمن 1395
-------------------------- تبلیغات

کد خبر: 1932
تاریخ انتشار: 5:47 ق.ظ - سه شنبه 1393/04/24
چاپ این پست
حکومت اسلامی

السؤال ورد فی سند الصحیفة السجادیة حدیث عن الإمام الصادق(ع) یعتبر کل خروج قبل الظهور سبباً لإبتلاء و محنة الائمة و الشیعة. أرجو بیان کیفیة توافق هذا الحدیث مع الثورة الإسلامیة؟. الجواب الإجمالي فی الإجابة عن هذا السؤال ینبغی أن یقال: أولاً: إن هذه الطائفة من الروایات إما أن تکون قد صدرت تقیةً أو فی […]

السؤال
ورد فی سند الصحیفة السجادیة حدیث عن الإمام الصادق(ع) یعتبر کل خروج قبل الظهور سبباً لإبتلاء و محنة الائمة و الشیعة. أرجو بیان کیفیة توافق هذا الحدیث مع الثورة الإسلامیة؟.
الجواب الإجمالي
فی الإجابة عن هذا السؤال ینبغی أن یقال:
أولاً: إن هذه الطائفة من الروایات إما أن تکون قد صدرت تقیةً أو فی ظروف خاصة لم یکن هناک فائدة و تأثیر للثورة المسلّحة، إضافة الی وجود موارد فی روایاتنا قد أیّدت بعض الثورات أیضاً.
ثانیاً: إن الروایة المذکورة تتحدّث عن الحرکات و الثورات المسلّحة، و لکنها لا تتعرض لباقی الحرکات الإصلاحیة، و قد شاهدنا فی سیرة الأئمة (ع) أیضاً إنهم کانوا یدعون الی مثل هذه الحرکات.
و بدراسة طریقة انطلاق الثورة الإسلامیة الایرانیة و فکر مؤسسها و تطلّعاته سوف نصل الی محصلة هی انّه (قدس) لم یکن یشجّع أساساً الثورة المسلّحة، و ان الثورة الایرانیة لا تصنّف فی قائمة موضوع تلک الروایات. و بناء علی هذا، ستزول شبهة التضاد بین هذه الثورة و بین الروایة المذکورة و الروایات المشابهة أیضاً.
الجواب التفصيلي

عند دراسة التطابق بین ثورة مهمة کالثورة الإسلامیة الایرانیة مع الموازین الدینیة و القرآنیة، لا ینبغی الاکتفاء بحدیث و روایة واحدة، نقیّم بها صحة أو عدم صحة مثل هذه الحرکة العظیمة، بل یجب أن ننظر نظرة کلیة لجمیع النصوص الدینیة و للسیرة العملیة لأئمتنا فی مختلف الظروف التاریخیة لکی نتمکن من الخروج بنتیجة دقیقة و صحیحة.

و لهذه السبب سوف نقسّم هذا البحث فی معیار أوسع الی عدة أقسام:

1- هل یمکن للروایة الموجودة فی مقدمة الصحیفة السجادیة أن تدین جمیع الحرکات الثوریة و المسلحة؟

2- کیف نوجه هذه الروایة و الروایات الاخری أیضاً التی تمنع من أیّ تحوّل أو حرکة حتی ظهور الإمام المهدی(عج)؟

3- و بالالتفات الی الأمرین المتقدمین؛ کیف قام علماء و مفکّرون مؤمنون کالإمام الخمینی(ره) بالثورة و التحرّک ضدّ السلطة؟

و سوف نتعرّض لدراسة هذه الموارد بالترتیب لنصل الی النتیجة النهائیة:

1- فیما یتعلّق بالقسم الاول ینبغی أن یقال: حتی لو کانت الروایة الموجودة فی مقدمة الصحیفة السجادیة سالمة  من المناقشة السندیة، و اعتبرنا ان صدورها من الامام الصادق(ع) أمراً مسلّماً فسوف نجد فی متن نفس هذه الروایة نکات، لو دقّقنا فیها لا یمکننا أن ندین کل حرکة ثوریة قبل ظهور الامام المهدی (عج)، من هنا ینبغی الالتفات الی الملاحظتین التالیتین:

الف: ورد فی هذا الحدیث نفسه آن الامام الصادق (ع) و بعد استماعه لقّصة ثورة و استشهاد یحیی بن زید کان قد تأثّر کثیراً و بکی! فلو کان الامام (ع) یعتبر هذا التحرّک مرفوضاً تماماً و بلا طائل و انه لیس فی مصلحة الشیعة، فما هو سبب کل هذا التأثر و البکاء علی مقتل یحیی؟

و بالطبع فإن من الممکن ان یجاب بأن تأثره (ع) کان من باب الترحّم علی یحیی الذی یعتبر من أولاد عمه و انه لم یکن تأییداً لحرکته الثوریة. و لکن و علی افتراض قبول مثل هذا الجواب، فماذا سیکون جوابنا عن الملاحظة التالیة؟

ب: ورد فی هذا الحدیث عن الامام الصادق(ع) قوله: “ما خرج و لا یخرج منا أهل البیت الی قیام قائمنا احد لیدفع ظالماً أو ینعش حقاً، الّا اصطلمته البلیّة و کان قیامه زیادة فی مکروهنا و شیعتنا”.[1]

فإذا دقّقنا فی نصّ الروایة سنجد اضافة الی قوله “لا یخرج” قوله “ما خرج” أیضاً، و علیه و بعد الالتفات الی انه لا توجد أیة إشارة فیه الی استثناء قیام المعصومین أیضاً، فإنه یمکن إدانة جمیع الثورات الحاصلة قبل زمن الإمام الصادق(ع) و اعتبارها مرفوضة!

فهل ترون أن الامام الصادق (ع) یرفض حروب عصر أمیر المؤمنین (ع) و الثورة الدامیة و الاستشهادی للإمام الحسین(ع) أیضاً و انه یعتبر ذلک مخالفاً لمصالح الشیعة؟!

فمع کون الروایة مطلقة، فتکون دائرة عمومها شاملة للتحرکات الاصلاحیة لهذین الإمامین العظیمین أیضاً، و لکنا واثقون مائة فی المائة أن الامام الصادق(ع) لم یکن یقصد ذلک.

و علی هذا الأساس فلا یمکننا أن نجعل روایة الصحیفة معیاراً دقیقاً لتقییم جمیع الثورات و الحرکات الاصلاحیة، بل قد تکون هذه الروایة قد صدرت فی أجواء التقیة، أو أنها بصدد بیان ان مثل هذه الحرکات سوف لن تصل الی نتائجها النهائیة، و ان الحکومة العادلة ستحقق فقط بعد ظهور الإمام المهدی (عج) و ان الثورات قبل ذلک حتی لو کانت ضروریة و واجبة أیضاً، فإنها ستواجه صعوبات و انها ستزید من المشکلات الظاهریة و الدنیویة للشیعة، و بالطبع فإن ذلک لا یکون ذریعة للسکوت التام و عدم القیام بأی حرکة اصلاحیة، لأننا مکلّفون بأداء الواجب و لیس بالوصول الی النتیجة، و کما قال الإمام الخمینی(ره) مخاطباً الشهید آیة الله السعیدی: “إذا وفق الإنسان للوظیفة الإلهیة فقد حصلت النتیجة، سواء تحققت النتیجة المنظورة أو لا”.[2]

و سوف نتعرّض لهذا الموضوع أیضاً فی ما بعد.

2- و بالاضافة الی الروایة التی هی موضوع سؤالکم فإنه توجد هناک روایات اخری أیضاً تفید هذا المعنی مثل :”کل رایة ترفع قبل قیام القائم (ع) فصاحبها طاغوت یعبد من دون الله عزوجل”.[3]

أو “و الله لا یخرج أحد منا قبل خروج القائم الا کان مثله کمثل فرخ طار من و کره قبل ان یستوی جناحاه فأخذه الصبیان فعبثوا به![4] و …[5]

انتبهوا الی ان هذه الروایات قد صدرت فی زمان کانت کل حرکة ضد الحکم الاموی تنال التأیید الشعبی و ذلک بسبب ظلم الحکم الاموی، حتی الحرکات التی لم تکن دوافع قادتها دوافع الهیّة و خیّرة، و کمثال علی ذلک فإن ما تبقّی من الخوارج مع کونهم علی خطأ، فإنهم کانوا یثورون ضد الحکّام الامویّین أیضاً.

و کان ائمة الشیعة یرشدون أتباعهم بالاشارة الی ان لیس کل تغییر یعنی الاصلاح، و بذلک یمنعونهم من الاشتراک فی مثل هذه الحرکات، و لم یکن معنی ذلک انهم یدینون جمیع الحرکات الثوریة و لو فی مجال محدود.

تأملوا فی الروایة التالیة و الصادرة عن الامام الصادق(ع) أیضاً و لاحظوا انکم هل ستصلون الی النتیجة المتقدمة؟

“ان أتاکم آت منا فانظروا علی أی شیء تخرجون و لا تقولوا خرج زید، فإن زیداً کان عالماً و کان صدوقاً و لم یدعکم الی نفسه و إنما دعاکم الی الرضا من آل محمد(ص) و لو ظهر لوفی بما دعاکم الیه …”.

ثم یقول انه لا یری من الصالح الثورة المسلحة فی ذلک الوقت و یذکر بعض الامور المرتبطة بالقیام النهائی للإمام المهدی (عج).[6]

ان ما یمکن استنتاجه من جمیع هذه الروایات هو ان التقدیر الإلهی هو ان یکون الاصلاح الکامل و الأساسی للمجتمع العالمی یکون فقط من قبل الإمام المهدی(عج)، و ادّعاء ذلک من قبل الآخرین هو شعار فقط و لن یتحقق عملاً، و لکن هذا التقدیر لا یمنع ان یقوم المؤمنون بوظائفهم و یسعون بحسب قدرتهم و امکانهم لأجل اصلاح مجتمعهم لأنه فی غیر ذلک سیرد الاشکال حتی علی ثورة الإمام الحسین(ع) أیضاً لأنها حصلت قبل ظهور المنقذ! و من المؤکّد ان هذه الحرکات الاصلاحیة المحدودة إنما تکون مقبولة اذا حصلت من قبل أفراد ذوی إیمان قوی و فی سبیل الهدف الذلهی.

و کان الإمام الخمینی(ره) ملتفتاً الی هذه الملاحظة أیضاً فقد ذکر فی کلامه انه: “نعم اننا لا نستطیع أن نملأ الدنیا بالعدل، و لو کنّا نستطیع لفعلنا، و حیث إننا لا نستطیع فإنه یجب أن یأتی (عج)، فالعالم الآن مملوء بالظلم، و أنتم نقطة فی هذا العالم، و العالم ملیء بالظلم، فلو کنا نستطیع منع الظلم لوجب علینا منعه فهو وظیفتنا”.[7]

و الروایة التالیة و هی منقولة عن الامام السجاد(ع) صاحب الصحیفة السجادیة، سوف نجعلها دلیلاً آخر علی کلامنا:

“لقی عبّاد البصری علی بن الحسین صلوات الله علیها فی طریق مکة فقال له: یا علی بن الحسین ترکت الجهاد و صعوبته و أقبلت علی الحج و لینته، ان الله عز وجل یقول: “ان الله اشتری من المؤمنین أنفسهم و أموالهم بأن لهم الجنة یقاتلون فی سبیل الله فیقتلون و یُقتلون وعداً علیه حقاً فی التوراة و الانجیل و القرآن و من أوفی بعده من الله فاستبشروا ببیعتکم الذی بایعتم به و ذلک هو الفوز العظیم”.

فقال له علی بن الحسین(ع): “أتمّ الآیة. فقال: “التائبون العابدون الحامدون السائحون الراکعون الساجدون الآمرون بالمعروف و الناهون عن المنکر و الحافظون لحدود الله و بشّر المؤمنین” فقال علی بن الحسین(ع): “اذا رأینا هؤلاء الذین هذه صفتهم فالجهاد معهم أفضل من الحج”.[8]

و من الضروری ذکر هذه الملاحظة و هی انه فی ذلک الوقت کان المحاربون المسلمون ظاهراً منحصرین فی فریقین: الفریق الأول هم جیوش بنی أمیة الذین کانوا یقومون بالفتوح، و الفریق الآخر: من هم علی شاکلة الخوارج الذین کانوا یحاربون خلفاء بنی أمیة بتوجّهات باطلة و نیّات غیر الهیة و لم یکن کلا الفریقین متوفراً علی المعاییر القرآنیة المذکورة فی هذه الآیات.

و علی هذا الأساس فإن الامام السجاد(ع) –و من دون ان یخدش فی أهمیة الجهاد و قیمته- لم یعتبر کل حرب و ثورة جهاداً، بل وضع معاییر مستفادة من القرآن، و انه متی ما وجد أشخاص بهذه المعاییر یکون الجهاد معهم صحیحاً.

و الآن و بعد الاعتقاد بأن قائد الثورة الراحل(ره) و کثیراً من شهداء الثورة الإسلامیة الایرانیة و الحرب المفروضة کانوا یتمتّعون بمثل هذه الخصائص، سوف نتعرّض للإجابة عن القسم الأخیر:

3- و لأجل الوصول الی النتیجة النهائیة و انه لماذا قاد الامام الخمینی(ره) الثورة الإسلامیة الایرانیة؟، فإنه بالاضافة الی الروایات المشار الیها. یجب الالتفات الی امور أخری نذکر منها ما یلی:

1-3. إن الأئمة المعصومین –حتی الذین لم یقوموا فی الظاهر بتشکیل حکومة أو قیادة ثورة- قد قاموا بفعّالیات شبه حکومیة؛ و بعبارة أخری، کان لهم نظام الی جانب النظام غیر الشرعی، و من تلک الفعالیات و النشاطات: نصب الوکلاء فی أقصی نقاط المجتمع الاسلامی و منع الشیعة من الرجوع فی أمور القضاء الی قضاة الجور و لزوم فضّ المنازعات القضائیة من قبل وکلاء الائمة(ع).[9]

و کذلک جمع الضرائب المختلفة، و قد أثارت مثل هذه الفعالیات غضب ولاة الجور و حرکتهم لتصفیة الائمة و قتلهم.

و قد ورد فی روایة ان بعض النمّامین –و کان من السادة الحسنیین أیضاً- خاطب هارون الرشید قائلاً: یا أمیر المؤمنین، خلیفتان فی الأرض: موسی بن جعفر بالمدینة یجبی له الخراج، و أنت بالعراق یجبی لک الخراج؟[10]

و قد ذکر مؤسس الجمهوریة الإسلامیة(ره) فی خطاب له تحلیلاً لهذا الاسلوب من عمل الائمة(ع) فقال: لو کان أئمتنا یجلسون فی بیوتهم و … یدعون الناس الی بنی أمیة و بنی العباس، لکانوا محترمین و محمولین علی الرؤوس، و لکنهم کانوا یرون أن کل واحد من الائمة مع أنه لا یستطیع الآن مواجهتهم عسکریاً لعدم توفّر مقتضیّات ذلک، فإنه کان یعمل بشکل خفی لإسقاطهم فلذلک کانوا یأخذونهم و یضعونهم فی السجون لسنوات طویلة، فهل أنهم حبسوا موسی بن جعفر اکثر من عشر سنین لأجل الصلاة و الصوم؟ أی لأنه کان یصلی؟ أو لأنه کان یصوم؟ أو لأنه کان یدعوا الناس لاتباع هارون الرشید و یحثهم للتوافق و الانسجام معه؟! و النهی عن الاعتراض علی هؤلاء مهما ظلموا؟! أو أن القضیة لم تکن کذلک، بل لکون هؤلاء یرون أن هذا خطر علی الدولة، خطر علی السلطة، و لذلک کانوا یحبسونهم و یقتلونهم و یشرّدوهم؟[11]

و علی هذا الأساس لا یمکن للشیعی الحقیقی أن یختار السکوت المطلق لمئات و الآف السنین و لا یسعی نحو أی إصلاح.

2-3. هناک موارد کثیرة فی روایاتنا أیضاً تشیر الی الحرکات الاصلاحیة قبل قیام الامام المهدی(عج) و تؤیّدها، و إحدی تلک الروایات تشیر الی قوم من مشرق الأرض سوف یمهدون بثورتهم الأرضیة لحکومة الإمام المهدی(عج)،[12] و الامام الخمینی(ره) کان أیضاً یأمل فی أن تکون الثورة الایرانیة هی تلک الثورة الموعودة حیث یقول: “أن هذه الثورة بانتشارها سوف تنزوی القوی الشیطانیة و تتشکّل حکومة المستضعفین و سوف تهیّأ الأرضیة للحکومة العالمیة لمهدی آخر الزمان(عج).[13]

و کذلک الروایات التی بشرت بقیام رجل من أهل الیمن قبل الظهور و دعت الشیعة الی مساندته[14] و …

3-3. ان الائمة المعصومین(ع) جعلوا الفقهاء و علماء الدین ممثّلین لهم فی زمان الغیبة.[15]

و من الطبیعی أن یواصل هؤلاء سیرة الائمة و أهل البیت(ع) و قد شهدنا علی مرّ تاریخ الغیبة الدور البارز لعلماء الدین فی الحرکات الاصلاحیة و فی عصرنا الحالی نری حتی بعض اولئک المنتقدین للثورة الإسلامیة أیضاً کانوا بصدد الاصلاح و الارشاد باسلوب آخر و دائرة أضیق عن طریق تشکیل بیوت المرجعیة التی هی عمل تنظیمی شبه حکومی، و لم یعتبروا ذلک أمراً مغایراً لتعالیم الأئمة(ع).

4-3. یمکننا القول و بضرس قاطع انه حتی لو کان الجهاد الابتدائی أیضاً ممنوعاً فی عصر الغیبة، فإنه لیس هناک فقیه و عالم دین یمنع من دفاع الأشخاص عن أرواحهم و أموالهم و أعراضهم حتی بصورة مسلحة أمام هجوم المعتدین.

بل یعتبر ذلک واجباً مسلّماً. و الثورة الإسلامیة الایرانیة قد حصلت فی زمان تعرّضت فیه جمیع مفاصل الاسلام للهجوم من قبل أعداء الداخل و الخارج، و ما زالت تعیش فی أذهاننا عملیة کشف الحجاب الاجباری و ما تبعها من قتل الناس الأبریاء فی الصحن الرضوی(ع) و الکاپیتولاسیون (حصانة الامریکان فی ایران) و الاحتفالات المبتذلة بمناسبة مرور 2500 عام علی السلطنة البهلویة و …

5-3. و مع کل هذا و علی الرغم من الفعالیات المسلحة الکثیرة من قبل المجامیع المختلفة من ذوی المیول الفکریة المتنوعة فی البلد، کان الإمام الخمینی(ره) الذی هو القائد الاصلی للثورة یتبع الاسالیب السلمیة التی اتبعها الائمة فی مثل هذه الظروف، و لم یسمح أبداً باللجوء الی الاسالیب المسلحة فی الثورة الإسلامیة مع کل الضغوط و الطلبات المتکرّرة، و ذلک هو ما تشیر الیه روایة الصحیفة السجادیة أیضاً، و شهدنا ان المجازر و سفک الدماء کانت تقع من قبل السلطة فی ذلک الوقت و هی بالطبع المسؤولة عن کل ذلک.

و کمثال علی ذلک، فإنه قد ذکر فی أوج الثورة فی سنة 79 ضمن لقاء مع مجلة فیگارو أنّی الی الآن لم اغیّر ارشاداتی المتعلّقة بکون عملنا سلمیّاً![16]

و فی الحصیلة النهائیة ینبغی القول:

مع کون اجراءات السلطة البهلویة کانت بشکل یبرّر حتی الثورة المسلحة أیضاً فی مواجهتها، لکن الإمام الخمینی(ره) بحکمته و حسن تدبیره قاد الاعتراضات السلمیة التی أدّت فی النهایة الی قیام الثورة الإسلامیة، و رغم أن الکثیرین قد استشهدوا فی هذا الطریق و لکن یجب أن تعلموا ان ثورة ایران لم تکن ثورة مسلّحة، بل هی حرکة اصلاحیة واسعة لیس علی خلافها آیة أو روایة، و إذا کان قد استشهد أشخاص علی ید النظام البهلوی السفاک فإنه ینبغی أن یصنّف ذلک و یشبّه باستشهاد أئمة عظام کالإمام موسی بن جعفر(ع) الذی استشهد من دون أن یکون قد قاد ثورة مسلحة بل بسبب قیامه بأعمال لم تکن ترضی السلطة فی ذلک الوقت فقد تعرض للأذی و الضرر و الحبس الطویل الذی أدّی الی استشهاده.



[1] الصحیفة السجادیة، ص20، دفتر نشر الهادی، قم 1376 ش.

[2] صحیفة الإمام، ج2، ص86.

[3] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج15، ص52 ح19969، مؤسسة آل البیت قم 1409 ق.

[4] نفس المصدر، ص51 ح19965.

[5] فی ص50 ج15 من وسائل الشیعة باب بعنوان حکم الخروج بالسیف قبل قیام القائم(ع) أو حکم الحرکات المسلحة قبل ظهور الامام المهدی(عج)، یمکن ملاحظة مثل هذه الروایات فیه.

[6] الحر العاملی، محمد  بن الحسن، وسائل الشیعة، ج15، ص50-51، ح19964.

[7] صحیفة الامام، ج21، ص16-17، و یمکنکم فی هذا المجال مطالعة أقواله فی ج3 ص339-340 أیضاً.

[8] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج5، ص22، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 ش.

[9] لاحظ: الروایات المدرجة فی الباب الأول من أبواب صفات القاضی فی ج27 من کتاب وسائل الشیعة.

[10] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج48، ص239 ح48، مؤسسة الوفاء، بیروت 1404 ق.

[11] صحیفة الإمام، ج4، ص21.

[12] بحار الانوار، ج51، ص87.

[13] صحیفة الإمام، ج15، ص348-349.

[14] بحار الانوار، ج52، ص230.

[15] وسائل الشیعة، ج27، ص131، ح33401.

[16] صحیفة الإمام، ج4، ص3.

.

.

.

تشیع انگلیسی - کلیک کنید!

نام و نام خانوادگی: (موردنیاز)
پست الکترونیک: (موردنیاز)
آدرس اینترنتی:
درج دیدگاه:
تازه های فتن